منتديات عزالدين لكل الجزائريين



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 تاريخ الحركة الكشفية في الجزائر .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassan208



عدد الرسائل : 13
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : 670
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ الحركة الكشفية في الجزائر .   الجمعة 26 ديسمبر - 20:30

وكان أهم عمل عملت الكشافة الإسلامية الجزائرية على تدعيمه في مجال الحفاظ على الشخصية الجزائرية:-
1- الحفاظ على التقاليد من حيث السلوك و الضيافة و الشرف وورع و احترام المرأة.
2- تطوير الثقافة التقليدية المفيدة مثل الشعر الشعبي و الرقص و الأناشيد و الفولكلور و كل ما له علاقة بالأحداث الكبرى في الحياة.
3- المشاركة الفعالة في التعريب و جعل اللغة الوطنية العربية أداة عمل في الحياة اليومية.
4- القضاء على رواسب الاستعمار العالقة في الأذهان وذلك بمحاربة التعقيدات و انسجام الإنسان الجزائري مع نفسه و إتمام الاستقلال السياسي و الاقتصادي و الثقافي للبلاد.
وفي عام 1960 دخلت الكشافة الإسلامية الجزائرية مرحلة حاسمة مع انعقاد المؤتمر الثاني سنة 1970 الذي رسم لها خطة جديدة في الحقل التربوي.ومنذ ذلك التاريخ جندت الكشافة الإسلامية الجزائرية جميع طاقاتها لبعث المنظمة و ازدهارها فشرعت في رسم مخطط لاعداد الإطارات الضرورية كما أنها منذ ذلك التاريخ قامت بمجهود فعال لاعداد وتكوين القادة و المسؤولين في جميع المستويات و ذلك عبر المخطط الخماسي.وهذا المخطط الذي بدأ عام 1972 يهدف إلى:-
- 1 زيادة عدد الكشافين و القادة.
- 2 صقل القيادات ورفع مستواها و تنمية القيادات بما يتناسب مع عدد الكشافين.
- 3 إفادة الجيل الجديد من المناهج المتطورة و إنماء قدراته و مهاراته و خبراته.
- 4 دعم حركة الكشافة بما يسمح لها بالمشاركة في نمو المجتمع.
وفي حين كان عدد أعضاء الكشافة عام 1971 حوالي 25000 كشاف و 2500 قائد على مستوى الوحدة و 300 قائد على مستوى أعلى من الوحدة كان قبل نهاية الخطة اكثر من مائة ألف كشاف و 10000 قائد على مستوى الوحدة و 2000قائد على مستوى أعلى من الوحدة ومن اجل تنفيذ هذه الخطة وضعت عدة برامج بدا تنفيذها على كافة المستويات ابتداء من المستوى المركزي أي على صعيد الولاية إلى المستوى الوطني حتى المستوى العربي.
وهذه البرامج تتضمن دراسات لرفع مستوى القادة على الصعيد الفني و القيادي و كذلك تحقيق زيادة عدد الأفواج الكشفية.
إن كافة البرامج التي تقوم بها الكشافة الإسلامية الجزائرية في تلك الحقبة تتطلب ميزانية معينة لتنفيذها و تتلخص موارد الكشافة بالمصادر التالية:-
- الإعانات الحكومية
- التبرعات و الهبات من الهيئات و المؤسسات.
- من التعاونية المنشأة لمبيعات الأدوات و الملابس و الشارات الكشفية.
- رسوم تسجيل القادة و الكشافين في الهيئة.
- إصدار طوابع بريدية و إضافة رسوم عليها لحساب الحركة الكشفية في البلدية و تشجيع الكشافين على جمع الطوابع المستعملة وبيعها و التبرع بقيمتها للهيئات الكشفية.
- الخدمات غير المباشرة التي يمكن أن تؤديها كل من وزارة التربية ووزارة الشبيبة و الرياضة في مجالات التدريب و استخدام المخيمات الدائمة و غيرها.وهكذا يمكن القول بان الكشافة الإسلامية الجزائرية هي أشبه بخلية نحل عاملة ضمن المجتمع الجزائري تساهم مساهمة فعالة في رفع مستوى الشباب الجزائري و تسير بشكل متواز في أهدافها مع الثورة جيل جديد و مجتمع جديد.
- ولعل أهم حدث بارز في هذه الفترة هو مايلي:-
- من 12 إلى 22 أوت 1968 إقامة المخيم الكشفي العربي الثامن بمشاركة 14 دولة و بعدد 2145 كشاف و قد قام بافتتاح هذا المخيم الرئيس الراحل هواري بومدين .
- نيسان 1992 إقامة أول دورة عربية للمتفرغين بإشراف المكتب العالمي والمكتب الكشفي العربي بالجزائر.
- ديسمبر 1972 إقامة أول ندوة وطنية فروم لعر فاء الطلائع في عين البنيان بمركز الشباب التابع لوزارة الشباب و الرياضة بالجزائر.
- نيسان 1973 إقامة جمعية الكشافة الإسلامية الجزائرية دورة تدريبية للشارة الخشبية دورة سيدي فرج من 14 إلى 22 أبريل من نفس السنة.
- 1973 إقامة اللقاء السابع لعر فاء الطلائع لدول البحر الأبيض المتوسط بالجزائر.
- 1974 إقامة الدراسة الوطنية للشارة الخشبية دورة سطيف الجزائر.
***إدماج الكشافة الإسلامية الجزائرية ندوة 19 ماي 1975:***
بهذا التاريخ 19 ماي 1975 الكشافة الإسلامية الجزائرية ترمي بكل ثقلها لنجاح الندوة الوطنية الأولى لتوحيد الشباب ؟.فدمجت ضمن منظمة وحيدة للشبيبة الجزائرية بسهولة و بساطة مطلقتين و أفرغت من محتواها الكشفي و شهدت ركودا و تهميشا وتعفنا لمدة 15 سنة.واهم الأنشطة البارزة في هذه الفترة مايلي
- 1979 الكشافة الجزائرية تشعر بثقل مهامها الضخمة في الحفاظ على استمرارية الحركة الكشفية الأصيلة وذلك من خلال المؤتمر الأول للاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية.
- 1982 المؤتمر الثاني للاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية يجسد توصيات المؤتمر الاستثنائي لحزب جبهة التحرير الوطني لاعادة الاعتبار للكشافة كتنظيم حيوي.
- 1983 إقامة مخيم الصداقة الدولي الحادي عشر بالجزائر.
- من 14 إلى 24 جويلية1984 الكشافة الجزائرية تحتضن المخيم العربي السادس عشر و الإسلامي الثالث تحت شعار <<ان هذه أمتكم أمة واحدة>> وذلك بحضور الشخصيات الكشفية المرموقة الأمين العام للمكتب العالمي للكشافة و الأمين العام للجنة الكشفية العربية القائد الأستاذ محمود فوزي فرغلي وأمين الاتحاد العالمي للكشاف المسلم الدكتور عبد الله عمر نصيف وكان عدد المشاركين 1100كشاف من 16 دولة مشاركة عربية و إسلامية.
- من 09 إلى 24 جويلية 1987 إقامة مخيم الأشبال المغاربي التجريبي بالجزائر بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية.
- من 20الى 30 /10/1987 أقيمت ندوة التطبيق العملي للكشفية في خدمة وتنمية المجتمع بمنطقة الابيار من تنظيم المكتب الوطني للكشافة بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية شارك فيها 44 قائدا من الجزائر و المغرب.
- من 08-إلى 22 جويلية 1988 إقامة المخيم الدولي الخامس عشر للصداقة بالجزائر.
- من 10 إلى 20 أوت 1988 المعسكر الوطني الأول للكشافة بتلمسان
- 1989 إقامة المخيم الدولي للصداقة السادس عشر بالجزائر
***انبعاث الكشافة الإسلامية الجزائرية:***
بتاريخ 29-30-31 جويلية 1989 انعقد مؤتمر الانبعاث للكشافة الإسلامية الجزائرية باسم القائد <عمر لاغا> رحمه الله و ذلك بقصر الأمم بنادي الصنوبر بالجزائر العاصمة ومن أهم قراراته:-
- الإعلان عن انبعاث حركة الكشافة الإسلامية الجزائرية
- اعتماد قانون أساسي.
- انتخاب اللجنة المديرة المتكونة من 60عضو و التي انتخبت بدورها مكتبا تنفيذيا برئاسة القائد عبد الحق بومشرة.
وقد شهدت هذه السنة في 26 أوت 1989 وفاة القائد محمد درويش عميد الحركة رحمه الله و صاحب كتاب الكشفية مدرسة وطنية.
وبتاريخ 21 أكتوبر 1989 تم فتح مقر الكشافة الإسلامية الجزائرية القديم بـ02 شارع محمد بوراس بالقوة رغم اعتراض الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية ورغم إرسال الشرطة غير أن كل المحاولات باءت بالفشل أمام إصرار الشباب وصمودهم.
- 7 نوفمبر 1989 اعتماد الحركة من طرف وزارة الداخلية تحت رقم:0091و76.م.ت.م. وكان هذا نصر يزكي الكشافة الإسلامية الجزائرية و ضربة لاصحاب المصالح المغرضة.
- 15 نوفمبر1989 بيان من أمانة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية يطعن بكل وقاحة في قرار وزارة الداخلية الذي اعتمد حركة الكشافة الإسلامية الجزائرية.
- 9-10-نوفمبر1989 اجتماع اللجنة المديرة في دورتها الثانية بمخيم الشباب زرالدة.
- شهر جانفي تم لقاء تنسيقي مشترك جمع أعضاء المكتب التنفيذي للكشافة الإسلامية الجزائرية بأعضاء مكتب جمعية القدماء.1990.
- 1-2-فيفري 1990 انعقاد مؤتمر الكشافة<الأصالة> بنادي الصنوبر ضم القادة المتبقين في فرع الكشاف التابع للاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية واهم نتائجه:
- 1- إعلان الاستقلالية عن الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية.
- 2- تبني اسم الكشافة الإسلامية الجزائرية.
- 3- انتخاب مجلسا وطنيا الذي انتخب مكتبا تنفيذيا برئاسة القائد: مسعود عليوات.ليتم بعدها تقديم طلب الاعتماد لوزارة الداخلية.
- 80 ماي 1990 اجتماع تنسيقي جمع قيادة الطرفين تم من خلاله الاتفاق على الأسس التي يتم بموجبها ترسيخ وحدة الحركة الكشفية و تحديد الإجراءات العملية الكفيلة بتحقيق هذا الهدف.
- 25-26 ماي 1990 المشاركة بوفد موحد في المؤتمر الثاني للاتحاد الكشفي للمغرب العربي المنعقد بالرباط من أهم قراراته تسمية الجمعية الجزائرية بـ الكشافة الإسلامية الجزائرية بدل من مكتب الكشاف.
- 27 ماي 1990 إحياء اليوم الوطني للكشاف عبر كافة أرجاء الوطن.
- من 21 إلى 31 أوت 1990 مشاركة الجزائر بوفد موحد في المخيم الكشفي العربي التاسع عشر الذي أقيم بطرابلس ليبيا.
- 15-17 أكتوبر 1990 انعقاد اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الكشفي للمغرب العربي بالجزائر و قد طعم البرنامج بزيارة سياحية و مقابلة السلطات المحلية والمركزية الشيء الذي ضمن للاجتماع نجاحا باهرا.
- 25-26-أكتوبر 1990 تجسيدا لمقررات كل من مؤتمر الانبعاث للكشافة الإسلامية الجزائرية المنعقد ايام29-30-31 جويلية 1989 و المؤتمر الوطني الكشفي المنعقد أيام 1-2-فيفري 1990 و استكمالا للاجتماعات العديدة التي جمعت القيادتين المنبثقتين عن المؤتمرين المذكورين و نزولا عند الرغبة الملحة لقادة الكشافة و إطاراتها في توحيد الصف الكشفي و لم شمل الأسرة الواحدة و بعد العملية التحضيرية المكثفة انعقدت الندوة الوطنية للوحدة الكشفية يومي 25-26 أكتوبر 1990.بمجمع تكوين تقنيي التسيير الصناعي بالعاشور تحت اسم الآية الكريمة<<واعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا>> وحاملة أحد رموز الوحدة و النضال و التضحية المغفور له:القائد علي باشا فارس عرفان له لما قدمه للحركة الكشفية من خدمات تركت إثرها على المستويين الوطني و العربي.وكان من أهم نتائج الندوة:
- 1- اعتماد لائحتي المبادئ الأساسية و البيان الختامي.
- 2- تكليف القائدين مسعود عليوات رئيسا و عبد الحق بومشرة نائبا وقائدا عاما بتشكيل القيادة الجديدة التي تسير الـ ك.إ.ج إلى غاية المؤتمر.
- 18 نوفمبر 1990 إرسال تعليمة رقم 03 إلى الاخوة المحافظين بهدف تنظيم الوحدات و الأفواج الكشفية وتنشيطها و هذا في إطار تنظيم الحركة و لم شملها من اجل كسب ثقة المحيط العام و المجتمع و العمل على تطوير الأنشطة الكشفية و بالتوفيق بين الأصالة والعصرنة.
- 20 نوفمبر1990 معالجة القضايا العالقة مع جبهة التحرير الوطني خاصة في موضوع اللباس الكشفي حيث أرسلت تعليمة لتحويل الكمية المتبقية من اللباس المتواجد على مستوى المحافظات الحزبية الى الهيئات الكشفية.
- شهر مارس 1991 استرجاع مخيم سيدي فرج الدولي و بداية ترميماته.
- 13 ماي 1991 زيارة السيد <جاك موريون>السكريتير العام للمنظمة الكشفية العالمية بمعية السيد فوزي فرغلي الأمين العام للهيئة الكشفية العربية برنامج الزيارة كان ثريا و زاخرا مكن الضيوف من الاطلاع على المستوى الجيد الذي وصلت إليه ال ك.إ.ج قادة وقيادة شهورا قليلة بعد انبعاثها.
- 15-16-17 جويلية انعقاد المؤتمر الثالث للاتحاد الكشفي للمغرب العربي بالجماهيرية الليبية و قد كان لها شرف وشاركت فيه الجزائر بوفد تراس المؤتمر الذي انتهى بقرارات أهمها:
- من 15 إلى 25 أوت 1991 إقامة المعسكر المغاربي الأول للكشافة بولاية تلمسان في الوقت و المكان المحددين و قد ضم قرابة 400كشاف قدموا من أقطار المغرب العربي الثلاثة ليبيا الجزائر المغرب و تغيبت تونس و موريتانيا بعذر و اشرف على افتتاحه وفد رسمي هام برئاسة وزير الشباب و الرياضة ووالي ولاية تلمسان و السلطات المحلية إلى جانب أعضاء القيادة العامة و قدماء الحركة و تحية خالصة للطاقم الذي سهر على إنجاحه تحت قيادة القائد محمد بن مراح.السعيدي حمو السعيدي.بالي سيد احمد.الحاج بن ناصر.
- من 17 إلى 27 أوت 1991 طبقا لقرارات المؤتمر المغاربي الثالث تم بحمد الله إقامة التجمع الأول للأشبال المغرب العربي بسيدي فرج تحت شعار <وحدة اخوة> شاركت فيه الجزائر ليبيا وتونس وعلامة كاملة على من سهر على التاطير وهم القائدين قريشي حسين و بن براهم نور الدين.
- 12-13 فيفري 1992 اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الكشفي للمغرب العربي بطرابلس ليبيا.
- 27-28-فيفري 1992 اجتماع المحافظين الولائيين بسيدي فرج بحضور 21 ولاية و بع 9 ساعات من الأشغال المتواصلة <من 16.00 من يوم الخميس 27-02-1992 إلى غاية 1.20 من صباح يوم الجمعة 28-20-1992> و المناقشة الجدية توصل الحاضرون إلى جملة من النتائج أهمها
- 1- إعادة هيكلة القيادة العامة بما يتناسب و المرحلة.
- 2- إصدار بيان حول وضعية البلاد.
- 3- تحرير لائحة تساند الشعب الليبي في محنته.
- 4- وضع برنامج عمل سنوي للنشاطات الوطنية والدولية.
- 23 مارس 1992 استقبال قادة الكشافة الإسلامية الجزائرية من طرف رئيس الدولة محمد بوضياف رحمه الله.
- 22 أبريل 1992 تعيين السيد القائد عبد الحق بومشرة في المجلس الاستشاري الوطني.
- من 21 إلى 14 نوفمبر انعقاد المؤتمر العربي العشرون ومشاركة الجزائر الفعالة حيث تم تعيين القائد عبد الحق بومشرة عضوا في اللجنة الكشفية العربية و القائد شريف قطوش في اللجنة العربية للأعلام و العلاقات العامة و محمد بوعلاق عضوا في اللجنة العربية للجوالة..واعادة تصنيف جمعية الكشافة الإسلامية الجزائرية في قانون تسديد الاشتراكات من الصنف الأول 6000الاف دولار سنويا الى 1000 دولار سنويا وبداية العمل بهذا القرار منذ 1990.
- 10-11-12 سبتمبر لاول مرة تستضيف الجزائر المؤتمر الرابع للاتحاد الكشفي للمغرب العربي
. . . يتبع . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ الحركة الكشفية في الجزائر .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عزالدين لكل الجزائريين :: منتدى تاريخ الجزائر-
انتقل الى: